Post

البندول

اكتشف البندول لدى الفراعنة منذ 4000 عام وكانوا قدماء الفراعنة يستخدمونه في العلاج الروحي وقد تم تطوير البندول على مر السنين بأشكال عديدة ومختلفة ومن ابرز من قاموا بتطويره البولندي جوزيف باج حيث قام بتطوير أكثر من 49 نوع من البندوليم ومن اشهر المطورين العرب دكتور إبراهيم كريم خلال علم الراديستيذيا .

استخدام البندول تاريخيا :

أول من استخدمه الفراعنة في العلاجات الروحية .

كان منتشر في ألمانيا في القرن الخامس عشر وكان يستخدم لإيجاد المعادن والتعدين وانتشرت إلى انجلترا مع عمال المناجم الذين جاؤوا إلى إنكلترا للعمل في مناجم الفحم .

في أواخر الستينات أثناء حرب فيتنام ، ومشاة البحرية الأمريكية ( المارينز ) قد تستخدم التغطيس لمحاولة العثور على الأسلحة والأنفاق .

واستخدام البندول كان معروفا قدرته على تحديد أماكن المياه ، والذهب ، والنفط والمعادن الأخرى ، ولكنه استخدم أيضا في كثير من الحالات التي تنطوي على مسائل الحياة والموت. في فرنسا ، وقد استخدم الأطباء البندول لمساعدتهم في اتخاذ إجراءات التشخيص ؛ استخدام البندول رسميا تعتبر في عداد العلوم المعروفة في جميع أنحاء أوروبا radiesthesia أو بالفرنسية “radiesthesie“. كثير من الناس قد تستخدم البندول لكشف أمراض الحساسية وغيرها من الأمراض .

وحقق البندول العديد من النجاحات التاريخية بما في ذلك المصادر المكتبية الخاصة بجريدة ويكلى تلغراف الأسبوعية في العشرين من تموز سنه 1994 أورد النعي العقيد كينيث ميرلى الذي مات في سن 97 وعمل خلال الحرب العالمية الثانية بوصفه مكتشف للاماكن الألغام فكان يستخدم البندول لإيجاد القنابل الموجودة في باطن الأرض .

البندول أيضا لها نصيبها من الجدل على مر التاريخ. وخلال الحرب الباردة في عام 1960 الاميركي فيرن كاميرون دعي من قبل حكومة جنوب إفريقيا إلى استخدام مساعدة البندول لمساعدتهم على تحديد مكان الموارد الطبيعية الثمينة ، لكنه نفى جواز سفر من قبل حكومة الولايات المتحدة. وبعد بضع سنوات ، وقال أنه اظهر موهبة الكشف بالبندول إلى البحرية الأمريكية وقد نجح عمل خريطة حدد فيها بنجاح .

وقد صدم مسئولي البحرية الأمريكية لأنه لم يحدد فقط مكان كل غواصه أمريكية ولكنه حدد أيضا مكان كل غواصه روسية في العالم بعد ذلك .

وقد قد وضعت وكالة المخابرات الأمريكية ( CIA ) كاميرون تحت تصنيف خطرا على الأمن القومي وكان يحظر عليه مغادرة الولايات المتحدة .

وفى الأونه الأخيرة في كاسل بألمانيا بتوجيه من

Gesellschaft zur wissenschaftlichen Untersuchung von Parawissenschaften (GWUP) [Society for the Scientific Investigation of the Parasciences] .

بعمل دراسة من أجل التحقيق العلمي لمدة 3 أيام بحوالى 30 من مستخدمي البندول للمشاركة في تلك التجربة حيث قاموا بدفن أنابيب بلاستيك تحت عمق 50 سنتيمتر تحت مستوى الأرض وقامت المؤسسة بإدارة المياه فيها وقام جميع المشاركين بتحديد إذا كان هناك إدارة مياه في تلك الأنابيب أم لا بنسبة 100% .

وفى الصور بعض الصور أمثلة على أشكال البندول .


  • Twitter
  • del.icio.us
  • Digg
  • Facebook
  • Technorati
  • Reddit
  • Yahoo Buzz
  • StumbleUpon